mbMenu
الرئيسية
النسخة الإنجليزية
خريطة الموقع



فيسبوك
إنستقرام
تويتر
يوتيوب

   
نبذة عن تاريخ الوزارة
 
 
1973
انشئت وزارة المواصلات والخدمات العامة بالقرار السلطاني رقم (1973/15) ضمن مجموعة الوزارات الاولى في السلطنة، وقد تولت مسئولية تنفيذ خطط الحكومة في مجالات النقل والاتصالات، وقد حدد قانون الجهاز الإداري للدولة رقم  (1975/26) اختصاصاتها التي وردت بمسمى وزارة المواصلات.
 
 
1978
بموجب المرسوم السلطاني رقم (1978/38)  توزعت اختصاصات الوزارة باستحداث وزارتين أحداهما للمواصلات والأخرى للبريد والبرق والهاتف، وقد حدد المرسوم السلطاني رقم (1979/17) اختصاصات وزارة البريد والبرق والهاتف وهيكلها التنظيمي وحدد المرسوم السلطاني رقم (1993/24) اختصاصات وزارة المواصلات وهيكلها التنظيمي في مجالات الطرق والموانئ والمطارات.
 
 
2000
دمجت وزارتا المواصلات والإسكان في وزارة واحدة تحت مسمى وزارة النقل والإسكان بموجب المرسوم السلطاني رقم (2000/10) وكذلك تعديل مسمى وزارة البريد والبرق والهاتف الى وزارة الاتصالات ونص المرسوم السلطاني رقم (2001/33) الصادر في 18 ابريل 2001م على اختصاصات وزارة النقل والاسكان وهيكلها التنظيمي بعد الدمج.
 
 
2001
وبصدور المرسوم السلطاني رقم (2001/47) بإجراء تعديل وزاري طرأ تعديل جديد على مسمى الوزارة واختصاصاتها حيث سميت بالنقل والاتصالات وجمعت بين اختصاصات النقل والاتصالات أما الاختصاصات المتعلقة بالإسكان فقد انيطت بوزارة الإسكان والكهرباء والمياه المستحدثة في ذات التعديل الوزاري، وقد حدثت اختصاصات الوزارة وهيكلها التنظيمي في عام 2008 بموجب المرسوم السلطاني رقم (2008/19)  المؤرخ في 17/2/2008م.
 
 
ولقد حظي قطاع النقل والاتصالات على امتداد السنوات الماضية من عمر النهضة المباركة  باهتمام حكومة حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعــيــد المعظم ــ حفظه الله ورعاه ــ لما يشكله هذا القطاع من دور بالغ الأهمية في إرساء ركائز البنيـة الأساسية للتنمية الاقتصادية والاجتماعية في السلطنة ويتمثل ذلك في شق ورصف الطرق بين المحافظات وصيانتها وإنشاء الموانئ والمطارات وإعداد السياسة العامة لقطاع الاتصالات والتشريعات المنظمة له. 
 
إذ تتولى وزارة النقل والاتصالات في إطار اختصاصاتها تنفيذ الخطط التي رسمتها الحكومة الرشيدة والعمل على تطوير وتحديث مستوى الخدمات في كافة القطــاعات التي تشرف عليها. ولازال هذا القطاع يستأثر باهتمام الحكومة وذلك من خلال الإنجازات المتوالية التي تشهدها البلاد. 
 
 
 
 

 

أن تكون السلطنة رائدة في قطاع النقل والإتصالات من خلال تقديم الوزارة لخدمات ذات جودة عالية ومتاحة ومستدامة وآمنة مراعية مسؤوليتها المجتمعية، وأن يصبح القطاع ثاني مصدر للدخل القومي، وأن تكون السلطنة ضمن...المزيد