mbMenu
الرئيسية
النسخة الإنجليزية
خريطة الموقع



فيسبوك
إنستقرام
تويتر
يوتيوب

 
اللوجستيات
 
تحتلّ سلطنة عمان موقعاً جغرافياً فريداً من نوعه يخوّلها أن تؤدّي دوراً مهماً وريادياً في مجال الخدمات اللوجستية في منطقة الخليج والدول المطلة على المحيط الهندي وبلدان شرقي افريقيا.
 
ويعتبر موقع السلطنة الجغرافي، بالإضافة إلى البنى الأساسية الممتازة الموجودة أصلاً وتلك التي هي قيد التشييد، فضلاً عن المناخ السياسي المستقر، من العناصر الأساسية لكي تحقّق السلطنة نقلةّ نوعيّة في تحقيق نموّ صناعة الخدمات اللوجستية، ولكي تصبح مركزاً أساسياً للخدمات اللوجستية.
 
وتنفيذاً لقرار المجلس الأعلى للتخطيط، تم خلال العام 2014م تشكيل فريق عمل أساسي مكون من عشرة تنفيذين عمانيين من الحكومة والقطاع الخاص والأكاديميين، وقد عمل أعضاء هذا الفريق معاً بالتعاون مع 65 خبيراً من كلّ القطاعات ذات الصلة وانقسموا إلى مجموعات فرعيّة مختلفة وركّزوا جهودهم على تطوير استراتيجية القطاع اللوجيستي حتى عام 2040م.
 
تحت الإشراف المباشر لوزارة النقل والاتصالات، وبدعم وتوجيه فريق من الخبراء الدولّيين المرموقين ومع اعتماد نتائج العديد من الدراسات السابقة ذات الصلة، فضلاً عن نتائج عمل الفرق المختلفة، صاغت إدارة فريق العمل وثيقة استراتيجية تغطّي الفترة الممتدة حتى العام 2040م.
 
ويعتبر القطاع اللوجستي من بين القطاعات غير النفطية القليلة في الاقتصاد التي تتمتع بالإمكانيات اللازمة من أجل المساهمة بشكل ملموس في إجمالي الناتج المحلي للسلطنة، ناهيك عن إمكانية استحداث العديد من فرص العمل النوعية.
 
وتتضمن النشاطات الأساسية التي من المفترض تنفيذها وبشكل خاص خلال السنوات الخمس الأولى تغيرات كثيرة، إضافة إلى تطوير رأس المال البشري والتسويق الداخلي والخارجي المكثف.
 
وسيكون هناك تركيز كامل على عملية تسهيل التجارة من قبل كل الجهات الحكومية ليس فقط كتابة وإنما ممارسة فعلية على أرض الواقع.
 
 

 

أن تكون السلطنة رائدة في قطاع النقل والإتصالات من خلال تقديم الوزارة لخدمات ذات جودة عالية ومتاحة ومستدامة وآمنة مراعية مسؤوليتها المجتمعية، وأن يصبح القطاع ثاني مصدر للدخل القومي، وأن تكون السلطنة ضمن...المزيد