mbMenu
التشريعات تواصل معنا الوسائط الخدمات الإلكترونية المشاريع عن الوزارة
الرئيسية
النسخة الإنجليزية
خريطة الموقع



فيسبوك
إنستقرام
تويتر
يوتيوب


النقل والاتصالات تفتتح مشروع طريق الباطنة السريع
إيذاناً بتكامل الربط اللوجيستي بين المنافذ البرية والبحرية والجوية ومواقع الإنتاج المتمثلة في ربط الموانئ والمطارات والمناطق الصناعية والإقتصادية الحرة ومنظومة المواصلات الحديثة بطريق إستراتيجي يلبي متطلبات التنمية المستدامة ويجسد النمو المستقبلي للسلطنة نحو تنمية مستدامة في قطاع النقل و اللوجيستيات ، إفتتحت وزارة النقل و الاتصالات مشروع طريق الباطنة السريع ، ليضاف إلى شبكة الطرق المترامية بين السهل والجبل ، والذي يُعد تواصلاً لمسيرة البناء و التعمير على طريق التقدم والنماء على أرض عُمان الخير.
 
 
يمتد طريق الباطنة السريع على طول (270) كيلومتر رابطاً ثلاث محافظات ببعضها البعض وهي مسقط ، وجنوب الباطنة ، وشمال الباطنة مزوداً بأعمدة الإنارة بمجموع يزيد على (11,400) عمود إنارة ، بالإضافة إلى (250.000) من العواكس الأرضية ذات الجودة العالية والمواصفات العالمية.
 
 
 
لقد اشتمل طريق الباطنة السريع على أربع مسارات لكل اتجاه مع أكتاف داخلية وخارجية ، وروعي في تصميمه أعلى معايير السلامة العالمية و أرقى المواصفات الدولية وفق أحدث المقاييس العلمية ، والتي تضعه في مستوى تنافسي مع نظرائه من الطرق ليس على مستوى المنطقة فحسب بل على المستوى العالمي أيضاً.
 
 
ولتأمين الانسيابية الكاملة والتامة للحركة المرورية على طريق الباطنة السريع ، فقد تم إنشاء ما مجموعه (52) منشأً خرسانياً مشتملة على (23 محولاً للحركة  ، 17 جسراً علوياً ،  12 ممراً أرضياً للمركبات) ، و روعي في إنشائه أيضاً أن يكون صالحاً لجميع أحوال الطقس ، وعدد (25 جسراً للأودية ) ، و (1,106 عبارة صندوقية) بمختلف القياسات و الأحجام، واعتمدت سرعة (198 كم ) للرياح كسرعة تصميمية في الأجزاء التي يلزمها ذلك.
 
 
 
وتم الإنتهاء من هذا الإنجاز الكبير من خلال العمل المميز بكل المعايير والمقاييس والجد والاجتهاد لكافة القائمين عليه من مهندسي الوزارة ومنتسبيها من كافة الاختصاصات والشركات المنفذة والمشرفة على المشروع.
 
 
وعند تسليط الضوء عن قرب على مميزات وخصائص طريق الباطنة السريع يتضح المساهمة البناءة والفعالة في تحقيق رؤية وأهداف الحكومة الاستراتيجية من خلال توفير الوقت اللازم للرحلة من و إلى العاصمة مسقط باتجاه كافة المحافظات والولايات الواقعة على مساره ، حيث يعتبر الطريق أكثر أمناً من الطرق الحالية الأخرى ، لسهولة القيادة عليه واتساعه وانسيابية الحركة عليه ، ويتضمن الطريق على وسائل السلامة المرورية المتعددة كالحواجز المعدنية والسلكية والخرسانية والتخطيط الأرضي للطريق ، بالإضافة إلى العواكس الأرضية واللوحات الارشادية والمرورية المتنوعة ، وسوف يعمل على تشجيع و دعم الحركة الاقتصادية والتجارية والسياحية على طول مساره واستحداث فرص استثمارية جديدة ومتنوعة تبعاً لذلك ، و بالتالي تنوع مصادر الدخل.
 
 
كما وأنه سوف يكون محركاً للتوسع العمراني والحضاري على امتداد مساره ، وموثقاً لأواصر الترابط الاجتماعي ، ويعتبر أحد ركائز الاقتصاد الوطني في قطاع النقل واللوجستيات والتي حسب سياسة هذه الوزارة ستكون في المرتبة الثانية ترتيباً في سلم روافد الاقتصاد المحلي ، وقد أحدث هذا المشروع عبر سنين إنشائه فرص عمل كبيرة ومتنوعة للموردين للشركات المحلية.
 
 
إن الوصول إلى هذه اللحظة المميزة لم تكن سهلة وقد اكتنفتها الكثير من التحديات والصعاب ، ولمواجهتها تم إعادة جدولة المهام ودراسة التحديات و الصعوبات ومن ثم تم وضع الحلول الناجعة والخطط الواقعية المحكمة ، وبذل في سبيلها الجميع بلا استثناء الجهد والوقت.
 
 
ست سنوات من العمل الدؤوب و الجهد الحثيث منذ بداية العمل في الحزمة الأولى من هذا المشروع في شهر أبريل من عام 2012م ووصولاً إلى هذا اليوم السابع من مايو من عام 2018م ، شاركنا في هذه المسيرة الحافلة عدد كبير من الجهات الحكومية ذات الصلة المباشرة بالمشروع ، فلها كل التقدير و الإمتنان.
 
 
وإستكمالاً لهذا المشروع ، ولتحقيق الفائدة القصوى منه ، فإن هذه الوزارة تعكف حالياً على تنفيذ عدد من الوصلات الحيوية و الهامة بين طريق الباطنة وطريق الباطنة السريع والتي منها على سبيل المثال لا الحصر (وصلة العقدة ، وصلة السويق ، وصلة صحم) ، وقد شارف بعضها على الانتهاء كوصلة العقدة ، وسيتم الإعلان عن
تقدم مراحل العمل بها ولحين الانتهاء منها حسب البرنامج الزمني المعد لها
بمشيئة الله تعالى.
 
 
 

 

أن تكون قطاعات النقل والاتصالات واللوجيستيات في السلطنة رائدة عالميا ومعززة إقتصاديا وإجتماعيا...المزيد